Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

 



ما هو الفن التشكيلي:
هو كل شيء  يؤخذ من طبيعة الواقع . ويصاغ بصياغة جديدة . أي يشكل تشكيلاً جديداً.وهذا ما نطلق عليه كلمة (التشكيل) .
 والتشكيلي: هو الفنان الباحث الذي يقوم بصياغة الأشكال .آخذاً مفرداته من محيطه. ولكل إنسان رؤياه ونهجه، لذا تعددت المعالجات بهذه المواضيع ، مما أضطر الباحثون في مجالات العطاء الفني أن يضعوا هذه النتاجات تحت إطار ( المدارس الفنية).
ولنبدأ بالمدرسة الواقعية:
 وهي المدرسة التي تنقل كل ما في الواقع والطبيعة إلى عمل فني طبق الأصل، فهي مجمل رصد لحالات تسجيلية كما أقتضاه الواقع من حيث الظروف السياسية والاقتصادية والدينية في ذلك العصر. كما ترصد عين الكاميرا الفوتوغرافية اليوم واقع معين ما يخص المجتمع.وقد تدخلت عواطف وأحاسيس الفنان في رصد هذه الأعمال فكان هناك الواقعية الرمزية والواقعية التعبيرية.إن دور الأهم الذي يميز تلك المرحلة ، توثيقها لمجمل الشخصيات التي كان لها وزنهاالاجتماعيوالسياسي والديني في تلك الفترة.
لذا نلاحظ – ومنها تندرج كثير من أعمال الكلاسيكين التي تهتم بالطبيعة والبورتريه ورسم المزهريات والطبيعة الصامتة .

 المدرسة الأنطباعية:
في هذه المدرسة أي (الأنطباعية) حمل الفنان مرسمه وخرج للطبيعة وتخلى عن المراسم والغرف المغلقة .كان هناك ما يسمى بالرصد لتلك الحالة المتجلية في الهواء الطلق . ليضفي الفنان على عنصر المشهد الماثل أمامه حالة حسية انطباعية .لها علاقة مباشرة مع إحساسه بالمشهد . بطريقة حسية سميت بالانطباعية . وقد تميز أعمال الانطباعيين ومنهم الفرنسيين خاصة . بتركيز الفنان على عنصري الظل والنور . وهنا برز أعلام لتلك المدرسة أمثال الفنانيين:
ادوار مانيه – سيزان – ادغار ديغا – رينوار – كلود مونيه. 

ما بعد الانطباعية: أو ( الانطباعية الجديدة)
وهي حصيلة المدرسة الانطباعية وما قبلها ، لكن بأسلوب جديد وفن حديث ، وهنا كان لا بد أن ينعكس الإحساس بعدم الرضى الذي ساور الرسامين الانطباعيين كافة في الثمانينات القرن التاسع عشر على الفنانين الذين جاؤوا من بعدهم أمثال( فان كوغ وبول غوغان ).وهذه المدرسة تمثل المرحلة الاخيرة من الانطباعية. كونه لم يعد في نظر الفنانين ما بعد الانطباعية – تلائم روح العصر- وتولد القناعة لديهم إن شيئاً جوهرياً –أكثر أصالة وعمقاً – ينبغي أن يحل مكانه . فمثلاً: فان كوغ وهو فنان هولندي عاش ما بين عام 1853-1890 تميز:

-عنده التكوين ببساطة ذاتها.      -  مع النزوع الى التناسق.
-الالوان عالية النغمة .               -  كما أدرك الشمس والظل فرسمهما.
-لضربات فرشاته شدة متوترة.     - أيضاً كان يرسم وهو في الطبيعة ذاتها.

وكان يرسم الموضوعات اللاشخصانية والمجهول للانطباعية.ولم يسبق لرسام أن ترك آثار فرشاته على سطح القماش في ذلك الوقت.وتوالت لوحات فان كوغ واحداً تلو الاخرى منها: البساتين – اكوام القش – الحصاد البيت الاصفر – في المقهى – غرفة النوم – باحة السجن....الخ.

 المدرسة الرمزية :
 خلال اللون، وترميز الوضعية للحالة أيضاً .كما عمل الفنان روزيتي :فالفنان روزيتي جرب الرمزية من خلال لوحة (بياتريس المقدسة) . وهي لوحة تذكارية رسمها لوفاة زوجته .وكان هدفه الاحتواء الرمزي لوفاة بياتريس في اللوحة.ترينا لحظة صعود بياتريس الى السماء . وكأنها في غيبوبة وكان كل لون استعمله روزيتي معناه الواضح في الترميز .أهم الفنانين الرمزية :
 جيمس وسلر – دانتي روزيتي – شافان – غوستاف مورو .

 المدرسة التعبيرية :
نشأت التعبيرية في المانيا 1910.وفكرة التعبيرية في الاساس هي أن الفن ينبغي أن لا يتقيد بتسجيل الانطباعات المرئية بل عليه أن يعبر عن التجارب العاطفية والقيم الروحية . وهناك فنان ألماني أشتهر بالتعبيرية في بدايته هو الفنان هنري ماتيس1869-1954 فقد أعلن ماتيس بقوله : التعبير هو ما أهدفه قبل كل شئ . فأنا لايمكنني الفصل بين الاحساس الذي أكنه للحياة وبين طريقي في التعبير عنه .
أهم الفنانين :هنري ماتيس – هنري روسو – أميل نولده – بيكاسو.

 المدرسة الدادائية:
 ولدت الدادائية في عام 1916.ومبتكر الدادائية هو الشاعر الروماني (تريستان تازارا). حيث قال :أن الدادائية لا تعني شيئأ
.وانتشرت الدادائية بين عامي 1918 – 1920 من ألمانيا .والدادائية تمثل بالفن حالة رفض لفترة البلشفية الالمانية - لذلك لم تدوم طويلاُ – كان هناك فنان أسمه شفيترزلجأ الى الارصفة والى صناديق القمامة ولجأ الى كل ما يخدم غرضه لعمل قطعة فنية من سائر المهملات القديمة في عمل (الكولاج) . عامل شفيترز هذه البقايا بحنانمنتقياً إياه لخواصها المظهرية- شكلاً ولوناً ونسيجاً ...لكن دون أن يخفي هويتها الاصلية مطلقاً .وكان أكثر الفنانين شأناً وصلة  هم الفنانين ( زيوريخ هانز – وجان أرب ).

 المدرسة السوريالية :
انبثقت السوريالية بفضل اطلاع الشاعر آندريه بريتون على أفكار الفيلسوف فرويد بين العقل والخيال وبين الوعي واللاوعي.استحدثت السوريالية بسطوة الاحلام. وبتلاعب الفكر الحر.ورسم السوريالية هي نصف استعادة للذاكرة ونصف حلم مع حرية تامة في الصورة التلقائية . من أهم السورياليين : خوان ميرو- آرب- آيرنست.

 المدرسة التجريدية :
 وهو تجريد كل ما هو محيط بنا عن واقعه، وإعادة صياغته برؤية فنية جديدة فيها تتجلى حس الفنان باللون والحركة والخيال. وكل الفنانين الذين عالجوا الانطباعية والتعبيرية والرمزية نراهم غالباً ما ينهوا بأعمال فنية تجريدية ، وحالة المدرسة التجريدية متقدمة بالفن في وقتنا الحاليمقولة لـ بول غوغان: الفن تجريد استخلصه من الطبيعة بالتأمل أمامها وامعن التفكير جيداً بالخلق الناجم عن ذلك.أهم الفنانين :خوان ميرو- كاندنسكي- بيت موندريان  

 ملاحظة: أود ان انوه هنا بأن الحديث عن الفن طويل جداً .لذلك قمت بأختيار بعض من المدارس الفنية الحديثة . واليكم اسماء الحقب الفنية التي لم نتطرق الى شرحها من العصر الحجري الى المدرسة الواقعية...
 1. الباليوليتي         2. الفن النيوليتي      3.الفن البدائي     4. فن الطفل     5. فن الجنون
6. الفن الشعبي    7.الفن المصري      8. الفن الكريتي   9. الفن السيليتي  10. الفن الفارسي
11.الفن الاغريقي     12.الفن الاتروري       13.الفن الروماني    14.الفن الهللينسي
15.الفن الاشوري      16.الفن القبطي          17.الفن البيزنطي   18.الفن الساساتي
19.الفن الايرلندي   20.الفن الانكلوسكوني    21. الفن السكندينافي   22.الفن الاوردو
23.الفن الفايكنغ     24.الفن الاسلامي         25.الفن الأوتوني        26 الفن الروماوي   
27.الفن التكعيبي    28 الفن المستقبلي...      29- فن الوحشي
 

 

 
صالون باريس والانطباعية
Written by Lokman


علاقة الفن بالمجتمع
Written by Nashat


المدارس الفنية التشكيلية
Written by Lokman